إعلان

إعلان

احمد سليمان يكتب : السيرة الذاتية في الدعاية الإنتخابية

0 209

 

أولا  قبل البدء في كلماتي اشكر كل من يدعمنا معنويا بالتحفيز لمواصلة الكتابة وادعوا الله لجميع الأحباب والاصدقاء والمتابعين ولكل من اعرفه ومن لا أعرفه بدوام الصحة والعافية والستر والسعادة

اما عن كلمتنا اليوم فهي نابعة من القلب لمحبتنا وعشقنا للوطن الغالي ولمن يعمل مخلصا لإجل مصرنا الحبيبة متمنيا لهم التوفيق والنجاح

وقد تكون الكلمة من عنوانها مفهومة ومعروفة ولكننا نسعي دوما  للتذكرة

في البداية استشهد بقول الله تعالى في كتابه الكريم . بسم الله الرحمن الرحيم ( وقل إعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلي عالم العيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ) صدق الله العظيم

فمنذ قديم الزمان وبالأحري في المواسم الإنتخابية سواء كانت إنتخابات برلمانية او كانت نقابية تعودنا علي مشاهدة اللافتات والمنشورات تغزو الشوارع والطرقات والميادين في المصالح والمنشآت العامة والخاصة والحكومية . تعودنا أن تغزو مسامعنا  الكلمات والعبارات الرنانة من بعض السادة المرشحين

فقد نجد من يقول ان لديه برنامج إنتخابي لا يوجد من وصفه وليس له مثيل وكأنه سيصنع من تلك البرنامج المستحيل او انه يحمل بين يديه عصا سحرية تلبي كل رغبات المواطنين . نجد من يقدمون انفسهم للناس باوراق يقال عنها السيرة الذاتية والتي تكون مكتوبة بعناية وبطريقة إحترافية وللاسف هم بما يكتبونه مفتقدون .

فقد نري البعض منهم يقدم في هذا التوقيت الكثير والكثير للوصول إلي مبتغاه ولو ان كان الأمر تكلفته ملايين

وحتي لا ينتقدني احدا فإن كلماتي لا تعني احدا وما أسطره من كلمات فهي من اجل وطننا الحبيب

ففي هذه الايام وبعد الإنتهاء من التقدم للترشح للإنتخابات البرلمانية المقبلة تقدمت اعدادا كبيرة لخوض تلك السباق وقد يكون منهم النموذج الصالح لوطنه وأبناء دائرته والتي بالفعل قدم نفسه بأفعاله وبأعماله علي ارض الواقع ويسعي للمزيد من الأفعال بعيدا عن الاقوال

وايضا قد يكون بين هؤلاء نماذج سيئة لا تسعي إلا لإهداف خاصة وشخصية وهؤلاء الوطن منهم برئ

فتلك النماذج السيئة لابد وان تعرف ان المصريون اصبحوا لديهم القدر الكافي من الوعي والإختيار الرشيد وأن الدولة ستقف علي الحياد بين الجميع . ولأن الوطن في هذه المرحلة لا يحتاج إلي لافتات ومنشورات وإنما يحتاج إلي سيرة ذاتية عملية مملوءة بمبادرات وإنجازات فعلية للنهوض بالوطن للبناء والتنمية

لا يحتاج الوطن في هذا التوقيت إلي السيرة الذاتية التي ذكرتها من ذي قبل ( المكتوبة بعناية وبطريقة إحترافية ) فالمناصب والكراسي زائلة ويبقي الوطن وتبقي السيرة الذاتية الحقيقية دون التي كتبت من اجل الدعاية الإنتخابية

اللهم بلغت اللهم فاشهد

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!