إعلان

إعلان

في ذكري إستشهاده “خالد مغربي دباية أسد وجنبه إحنا غلابه “

0 570

 

كتب- سليمان دواد :

تحل غدا الاحد الذكري الثانية لاستشهاد البطل النقيب خالد محمد كمال المغربى الملقب  ب  ”  خالد دبابه ” ابن مدينة طوخ بمحافظة القليوبية  والذى استشهد اثناء تادية واجبه الوطنى  والبطولى فى القضاء على البؤر الارهابيه ومطاردته للجماعات التكفيرية وهو فى طريقه لنجدة زملائه بكمين “البرث” برفح بشمال سيناء وخلد اسمه نشيد الصاعقة مع زملائه احمد منسي وجاء بالنسيد “خالد مغربي دبدابة أسد وجنبه احنا غلابة ”

يروي  والد الشهيد قائلا تحل الذكري الثانية للشهيد يوم غدا الاحد 7 يوليو والذي شهد معركة “البرث بين الإرهابين والكتيبة 103 بقيادة الشهيد احمد منسي منذ عامين حيث انهي الشهيد خالد صلاة الفجر داخل كتيبته وجهز معداته وأشيائه لترك كتيبته بناءا على نشره بانتقاله الي قوات الصاعقة بالاسكندرية

يضيف والد الشهيد في هذه اللحظة جاءه اتصال من أحد الضباط بكمين مربع البرث برفح بتعرضهم لهجوم ارهابى ليهتف خالد مع جنوده  “حى علي الشهادة ”  وفى دقائق معدوده شكل قوة الدعم “مدرعتين ودبابه وعربه تشويش ” وخرجوا لنجدة زملائهم

يستطرد والد الشهيد وقبل الوصول الى موقع الإشتباكات  بمسافه ٧٠٠ متر لمح الشهيد عربه بداخل إحدي العشش على جانب الطريق  فبدء التعامل معها  فانفجرت كانت معده بمتفجرات لتعطيل وصول الدعم وعلى بعد ٤٠٠ متر اطلق القناصه وابلا من النيران وقذائف ” الار بى جى”  علي المدرعه وتعامل الشهيد معهم من داخل المدرعه وقتل العديد منهم  الا ان الجبناء الذين يخافون المواجهه دفعوا بسياره  دفع رباعي يقودها انتحارى بها متفجرات من جانب الطريق لتصطدم  بالمدرعه  وتنفجر ويستشهد على اثرها .

رضوى مجدى ارملة الشهيد قالت ان الشهيد  كان زوجا بمعنى الكلمه وعطوفا على الجيران وكانه ملاكا يسير على الارض واستشهد بعد زواجنا  وانا حامل فى شهرى الخامس ورزقنى الله بطفل سميته خالد على اسم زوجى الشهيد لانه لم يره

واضافت ان التكفيريين هم من اطلقوا عليه  لقب دبابه لانه حقق انتصارات عديده عليهم وهاجمهم فى بؤرهم وقتل العديد منهم ورصدوا مكافاه لمن يمسك به ولكن كلمة الله هى العليا والحق دائما غالب ونصر الله الجيش على هؤلاء الملاعيين الذين ليس لهم مله ولا دين

فيما روت والدة الشهيد أخر لحظات للشهيد في أخر اجازة له حيث   حيث زار جميع افراد العائلة واوصى بدفنه بمقابر جده والدي ليبقى بجوارها عند استشهاده وقبل عودته من اجازته الاخيره  قال لاحد اقاربه لو سمعت اليومين اللي جايين في حاجه كبيرة حصلت في سينا وناس استشهدت اعرف اني اول واحد شهيد هناك  ومفيش ايام وتحققت نبوئته واستشهد

وتذكرت خالة الشهيد فى احدى المرات وهوجالس مع والدته يشاهد  التليفزيون وكان وقتها  الرئيس عبدالفتاح السيسى يكرم اسر الشهداء وكان النداء علي ام الشهيد البطل محمد السواح فقال خالد لامه ” ياامي اللي طالعه تتتكرم دي ام صاحبي وانا مش هاسيب حقه ادعيلها ربنا يصبرها “مستطردا ” يابختك هاتبقي ام الشهيد  ردت عليه متوجعش قلبي يابني” قالها “اوجع قلبك ايه ياام الشهيد  “انا مشروع شهيد ” وفي احدي الاجازات ذهب مع احد اصدقائه المقابر لقراءة الفاتحة وقال له انا هاجي هنا قريب

أضافت والدة الشهيد في يوم الجنازة  وقفت احدى السيدات بجوار والدته ووقالت لي ” انتي متعرفنيش بس انا اعرف الشهيد انا كنت بجهز عرايس يتامي وكان خالد الله يرحمه بيجي كل شهر يديني مبلغ كبير اجيب به حاجه في جهازهم ”

وفى احدى المرات طلبت منه مساعدة سيده مسنه تركها ابنائها ومحدش بيسال عنها اخذ عنوانها وذهب اليها وقال لها  يا امي  اعتبريني ابنك ومن اليوم انتي مسؤله مني وكل إجازه ياتى فيها كان يحضر لها احتياجاتها الشهريه من ماكل وملبس  وعلاج

الشهيد البطل خالد مغربي ولد فى 5-12- 1992 وكان محبوبا بالمدينة باكملها وكان متفوقا فى دراسته وهو اصغر اشقائه الاول احمد مهندس بالمقاولين العرب وشقيقتان احداهن متزوجه والتحق بالكلية الحربية فى عام 2011 وتخرج منها فى 22-6-2014 الدفعه 108حربيه كتيبه 83 صاعقه وتم التحاقه بقوة الدعم فى شمال سيناء  واستشهد فى 7-7-2017 وبالرغم من صغر سنه الا انه نال حب قادته ويعيش في قلوب المصريين ببطولاته وفدائه

 

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!