إعلان

إعلان

“غادة والى ” تستعرض نتائج تحليل مشاهد التدخين والمخدرات بدراما رمضان 2019

0 149

أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس محلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي نتائج المرصد الإعلامي للصندوق حول تحليل مشاهد التدخين والمخدرات بدراما رمضان- 2019 ،ومقارنتها بالأعوام الثلاثة الماضية بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات لافته الى أن الدراما حققت هذا العام نتائج إيجابية في تناولها لقضية المخدرات بالمقارنة بالعام الماضي حيث كشف المرصد الإعلامي للصندوق عن انخفاض نسب مشاهد التدخين الى 3.7 % من إجمالي المساحة الزمنية للأعمال الدرامية في رمضان 2019 

بعدما كانت 6% عام 2018 وفى عام 2017 كانت 13% ، أما مشاهد تعاطى المخدرات فقد انخفضت الى 1% هذا العام بعدما كانت 2% عام 2018 وكانت 4% عام 2017 ،كما شهد الموسم الحالي خلو الدراما من مشاهد لتدخين وتعاطي الأطفال للعام الثاني علي التوالي.

جاء ذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها والذي يحتفي العالم به سنويا وذلك بحضور الدكتور أشرف زكي رئيس أكاديمية الفنون ونقيب المهن التمثيلية وعمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن ، مدير صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي ،وصناع الدراما والنقاد والإعلاميين وممثلو الجهات الحكومية والأهليـــة.

وصرحت ” والى ” انه في مايو 2015 وافق السيد رئيس الجمهورية علي رعاية ميثاق الشرف الأخلاقي الذي تم إعداده مع نقابة المهن التمثيلية لترشيد مشاهد التدخين والمخدرات بالدراما، وشهد مراسم توقيع الوثيقة رئيس مجلس الوزراء لاسيما وأن هذه الفترة كانت مشاهد التدخين والمخدرات تتراوح بين (15 إلي 20%) من المساحة الزمنية للدراما، وما يقرب من 90% من الأعمال الدرامية التي تتضمن مشاهد التدخين والمخدرات تغض الطرف عن عرض تداعيات المشكلة ، وانه منذ توقيع الميثاق وعقد 7 مؤتمرات وورش عمل تفاعلية مع صناع الدراما، ونقل الدراسات العلمية ورصد وتحليل مضمون مشاهد التدخين والمخدرات وتأثيرها علي الأطفال والنشء خاصة وأن الأبحاث العلمية، تؤكد أن 72% من الأطفال والمراهقين يستقون معلوماتهم عن التدخين والمخدرات من الدراما المصرية وأن ذلك أدى الى انخفاض 50% في عدد مشاهد التدخين والمخدرات في رمضان هذا العام بالمقارنة برمضان العام الماضي كما أن تحليل المضمون يؤكد تنامي اهتمام الدراما بقضية المخدرات ورسائل التوعية بمخاطرها وهو ما ظهر في بعض المسلسلات بأن الإدمان مرض يمكن التعافي منه، بالإضافة إلي خطورة المراكز العلاجية غير المرخصة والتي يديرها غير المختصين كما عرضت بعض المشاهد التي تُظهر خطورة مخدر الاستروكس وتأثيره علي الجهاز العصبي للمتعاطي،

وأوضحت ” والى ” أن المرصد حدد عدد من السلبيات ومن أهمها الترويج لعدد من منتجات التبغ وظهورها بشكل واضح في عدد من المشاهد في إشارة واضحة لمخالفة قانون الوقاية من أضرار التدخين، والاتفاقية الإطارية الدولية لمكافحة التبغ والتي تنص علي منع كافة أشكال الترويج المباشر وغير المباشر لمنتجات التبغ ،كما استمر معدل تدخين الإناث في الأعمال الدرامية وبلغ هذا العام (16%)، وهي نسبة مقاربة للعام الماضي (17%) وبعيدة تماماً عن الواقع الذي يُحدد نسبة الإناث بـ(1.5%) من إجمالي المدخنين، كما أن هذا العام وللسنة التالية علي التوالي لا يوجد عمل خالٍ تماماً من التدخين رغم انحسار مشاهد التدخين في الدراما بشكل عام بنسبة (50%).

واشارت ” والى ” انه مع الحرص علي رصد التناول الدرامي لمشكلة التعاطي والإدمان خلال شهر رمضان ، فإنه في ذات الوقت تم انتاج أعمال فنية تستثمر نسب المشاهدة العالية خلال الشهر الكريم لرفع وعي الجمهور بمشكلة التدخين والمخدرات منها الحملة الإعلامية الجديدة مع اللاعب الدولي وسفير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان الكابتن محمد صلاح والتي تضمنت 3 إعلانات وصل عدد مشاهدتها علي وسائل التواصل الاجتماعي (40 مليون مشاهدة خلال أقل من شهرين، كما حظيت بتقدير دولي بالغ سواء من خلال المنظمات الدولية ومنها مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات أو منظمات الصحة العالمية، وكذلك من وسائل الإعلام العالمية بعد ترجمة الحملة لعدة لغات منها “الإنجليزية والإسبانية” وواضح أن هذه الحملة تؤثر أيضاً في صناع الدراما حيث ظهر شعارها هذا العام في عملين والعام الماضي في ثلاثة أعمال درامية.

كما تم إنتاج عمل إذاعي بعنوان (سعيدة مش سعيدة) للفنانة الشابة (منة شلبي) والفنانة القديرة (رجاء الجداوي) والكاتب (مدحت العدل) وتم بثه يومياً في رمضان قبل الإفطار علي إذاعة نجوم F.M ،ويأتي هذا العمل في إطار برنامج وزارة التضامن الاجتماعي لإعداد المُقبلين علي الزواج (مودة) والذي كلف السيد رئيس الجمهورية الوزارة بتنفيذه خلال المؤتمر السادس للشباب بجامعة القاهرة الذي عُقد في أغسطس 2018 و تناول هذا العمل كافة الجوانب الاجتماعية والصحية لتوعية المُقبلين علي الزواج وتم في إطاره تخصيص عدد من الحلقات لرفع الوعي بمشكلة المخدرات باعتبارها من المشكلات التي تؤثر سلباً علي استقرار الحياة الأسرية.

كما طرحت الوزارة نموذج فني مميز خلال شهر رمضان الماضي وهو نموذج مسرح وسينما الشارع وتناول هذا العام قضيتين وهما أولاً قضية الوقاية من أضرار المخدرات وتصحيح المفاهيم الخاطئة المرتبطة بثقافة تعاطي المخدرات، وقد نفذت الوزارة 15 حفل غنائي مسرحي بشوارع وميادين القاهرة وشاهدها أكثر من (20 ألف شخص والقضية الثانية كانت القضية ا

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!