إعلان

إعلان

اللواء عبد الرحمن راشد يكتب تحية للشعب التركي بسقوط اردوغان

0 60

 

تحية حارة للشعب التركي الذي انحاز الي المعارضة في الانتخابات البلدية باسطنبول،واختيار اكرم امام اوغلو مرشح المعارضة ضد مرشح النظام الذي يدعمة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

ان انتخاب غالبية الشعب التركي لمرشح المعارضة، يعد دليلا قاطعا وقويا علي رفض الشعب التركي لسياسات اردوغان الفاشلة والعدائية تجاة شعبة والشعوب المحبة للسلام،وفشلة الزريع في علاقاتة الخارجية مع الاتحاد الاوربي وامريكا والدول العربية ودول المنطقة،واعتدائة الصارخ عسكريا علي الاكراد في سوريا والعراق واحتلالة لاجزاء من اراضي الدولتين،تحت زعم الحفاظ علي امن الدولة التركية.

ان فوز مرشح المعارضة التركية ضد مرشح النظام،يمثل خسارة كبيرة لحزب العدالة والتنمية والرئيس التركي رجب طيب اردوغان،حيث ان مدينة اسطنبول من اكبر المدن في تركيا وتمثل المركز المالي للدولة ومسقط راس الرئيس اردوغان وكان لها الفضل في صعودة الي سلم الرئاسة.

يمثل نجاح مرشح المعارضة بداية لافول نجم رجب طيب اردوغان السياسي وحزب العدالة والتنمية،بعد ان احكم سيطرتة علي شئون البلاد قرابة 16 عاما،تفشي خلال مدة حكمة لتركيا الفساد والرشوة والمحسوبية،وانشئ خلال هذة المدة ميليشيات عسكرية اخوانية تابعة لحزب العدالة والتنمية،لمواجهة المؤساسات العسكرية

والشرطية الوطنية،حتي تكون البلاد كلها في قبضة يدة.

فرق بين طوائف الشعب التركي،وقضي علي حرية الراي و الاعلام،وصادر احكام القضاء واعتقل وحبس الالاف المؤلفة من معارضية،وسرح اعدادا كبيرة من ضباط وجنود الجيش بدعوي محاولة الانقلاب علي الشرعية(الزائفة).

اعتقد انة الحاكم الذي لا يقهر،بيدة مقاليد كل شئ،ساند كل حركات التمرد والفتن والارهاب في دول المنطقة في مصر وسوريا والعراق وليبيا والجزائر والسودان وحاول زعزة الاستقرار في المملكة العربية السعودية ودول الخليج بتحالفة مع امير قطر الغلام.

ساند الدولة اليهودية الصهيونية واقام معها العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية وتخلي عن القضية الفلسطينية التي لازال يتغني بمناصرتها.

لازال يحلم بالخلافة العثمانية،ولكن هيهات ان يتحقق حلمة فمصر لة ولامثالة واعوانة بالمرصاد.

ان غالبية المدن الكبري في تركيا فاز مرشحوا المعارضة فيها بالانتخابات البلدية الامر الذي يعطي مؤشرا علي قرب افول نجم حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان،ويدلل دلالة قاطعة علي سقوط هذا الطاغية في القريب العاجل.

ان اردوغان يحقد علي مصر ويتدخل في الشؤن الداخلية لها،كما يتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية ودول الجوار،واعتدي عسكريا علي سوريا والعراق والاكراد،وهذا ما خشي منة شعبة علي استقرار البلاد وشعور غالبية الشعب بعدم صلاحية اردوغان بالبقاء والاستمرار في الحكم،لتوريطة للشعب التركي ومعاداتة للدول الصديقة،وبحثة عن زعامة شخصية غير عابئا بمصلحة بلادة.

ان فوز مرشح المعارضة التركية اكرم امام اوغلو في انتخابات اسطنبول للمرة الثانية،يمهد الطريق للفوز قريبا بانتخابات الرئاسة التركية وسقوط الطاغية.

فهنيئا للشعب التركي والشعوب المحبة للسلام بهذا الفوز الساحق للمعارضة وانتكاسة وهزيمة لاردوغان وحزبة العدالة والتنمية،وجماعات الاخوان المسلمين والجماعات الارهابية علي مستوي الدول العربية والاسلامية وكافة دول المنطقة.

عاشت مصر حرة منتصرة بشعبها وجيشها ورئيسها المفدي

تحيا مصر

 

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!