إعلان

إعلان

اشرف محمود يكتب : تطوير التعليم “طموحات النظام و مقاومة المغرضين “

0 282

لن نسهب كثيرا في بيان أهمية التعليم و دوره البالغ في بناء الأمم و تقدمها ، فذاك أمر معلوم لا يكاد يجهل حقيقته أحد ، و إن كان قديما قال شوقي: بالعلم و المال يبني الناس ملكهم ..لم يبن ملك على جهل و إقلال ..، فمقولته اليوم أكثر صدقا فينا منها في زمانه ، و لعل تقديمه للعلم على المال يوحي بعظم دور العلم و التعليم و بمرتبته التي تحتل الصدارة في مناهج رفعة الأمم و تثبيت أركانها و نموها… و المتأمل فيما يقره النظام الحالي بمصر متمثلا في قيادتها السياسية و في إدارة المؤسسات التعليمية يجد منهما إدراكا كبيرا لتلك الحقيقة و سعيا في إصلاح الفساد الذي طال مؤسسة التعليم لعقود ماضية أفقدها دورها و حال دون تحقيق أهدافها.. فقد داب رئيس الجمهورية على توجيه الدعوة للإهتمام بالعملية التعليمية في كل مناسبة و أمر بالمضي في سبيل إصلاحها و ربما جاء اختيار الدكتور شوقي وزيرا للتربية و التعليم أملا في تحقيق ذلك ، فقد رأت القيادة السياسية في سابقة أعماله و بحوثه و رؤاه اهتماما بالتعليم و فكرا اصلاحيا يرمي إلى تطويره و النهوض به من كبوته ليساير أرقى نظم التعليم في الأمم المتقدمة .. و راح الدكتور شوقي ينفذ رؤيته و برامجه التي أعد لذلك التطوير المنشود و النظام معه يوفر له الاعتمادات اللازمة رغم عناء الدولة و انحسار مواردها .. مضى الوزير المستنير في خطين متوازيين لا يغني أحدهما عن الآخر ، فكان برنامج “المعلمون أولا” أفضل السبل الساعية لتأهيل المعلم و اكسابه القدرات اللازمة لأداء دوره الخطير ، كان ذلك توطئة لعملية التطوير التي استهدفت الطلاب من خلال النظر في المناهج و تغيير آليات العرض و الإختبار بفكر يجتاز حقبة التلقين التي طالما خرجت أجيالا تحفظ دون فهم و تلم دون علم و تفشل مع أول محاولة تطبيقية لما حصلته من علوم ..أرادت الوزارة من خلال مشروع تطوير التعليم الذي بدأ بالمرحلة الثانوية باستخدام التابلت المدرسي الذي قام العمل فيه على تنمية القدرات العقلية و التفكير الإبداعي لدى الطلاب بالشكل الذي يمكنهم من أقصى استفادة من العملية التعليمية و يصدر منتجا تعليميا يضارع أرقى الدول .. لم يفعل الوزير ذلك بين عشية و ضحاها ، بل درس و مهد و شارك و أمر باختبارات تجريبية للنظر في سلامة التطبيق ، و تدارك الأخطاء التي يمكن أن تعترض التنفيذ ، و بديهي أن يتفتق ذلك عن ملاحظات ، هذا هو هدف التجريب ،و بالفعل تم تدارك الأمور بسرعة و بشكل جيد ، لكن المتربصين و المغرضين و المنتفعين كانوا و لا يزالوا بالمرصاد لكل خطوة من شأنها الإصلاح ، فصالحهم أن يبقى الفساد و يظل الجهل و ألا تقوم لهذا البلد قائمة .. لذلك فنحن و كل الشرفاء في هذا الوطن ندعم سعي الدولة في تطوير التعليم و نبارك جهود الوزير و نقف خلفه في سبيل تعليم بناء متطور و نتصدى معهم لحملات التشويه و التصيد و الحرب الخفية التي يشنها الخونة و العملاء من خلال اللعب بعقول العامة و البسطاء .. كما نرجو من كل عاقل أن يدعم المبادرة و أن يمنحها الفرصة حتى تثمر و تنحو بنا منحاة الرقي و التقدم و الازدهار من أجل ابناءا ومن أجل الوطن

أخبار قد تهمك

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!