إعلان

حسام بدراوي بشبان بنها : تحويل اللغة العربية إلي مرجعية عالمية ضرورة ملحة

0 61

اكد الدكتور حسام بدراوي رئيس مؤسسة التعليم أولا علي اهمية التمكن من اليات اللغة العربية حتي نتمكن من المنافسة العالمية ، وان تكون اللغة مرجعية عالمية من خلال وجود مخرجات ثقافية وفكرية تجعل للغة اهميتها في العالم.
وحذر بدراوي من الدعوات الداعية إلى وقف تعلم اللغة الثانية خوفا علي اللغة العربية حيث ان ذلك يمثل هروبا من المنافسة فمن لا يتكلم اللغات لامكانه له وسط العالم وقدرتنا التنافسية مرتبطة باللغة الام واللغات الاخري .
وطالب بدراوي بدمج القيم في العملية التعليمية ومليء الفراغات الفكرية والثقافية للطلاب بكافة الوسائل حتي لايملؤها غيرنا بإستخدام اللغة العربية التي لاتدرس فقط في حصصها ولكنها تدرس في كل الحصص الاخري ودعم مفاهيم الإنتماء للوطن والإرتباط الفكري والوجداني به وتعزيز شحنات المواطنة والطاقة البناءه الإيجابية لكي يرتبط المواطن بتاريخه ومستقبله.

جاء ذلك خلال فعاليات ملتقي اللغة العربية في دورته الخامسه والتي عقدت بجمعية الشبان المسلين ومجمع مدارسها لاول مرة خارج القاهرة بعنوان “رؤية مستقبلية لتطوير الدراسات العربية “التجربة والتطبيق ” تحت رعاية الدكتور علاء عبد الحليم محافظ القليوبية وطه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم وجمال السعيد رئيس جامعة بنها بحضور المستشار حمدي ابو العنين رئيس الجمعية ومصطفي فرج الممثل القانوي لمدارس الشبان ونائب رئيس الجمعية ونجوي العشيري رئيس حي عرب شبرا الخيمة وحمدي سلامة رئيس مدينة بنها وعاطف سلامة وكيل مديرية تعليم القليوبية وعادل عطية مدير التعليم العام ود ابراهيم راجح مسشتار وزير التعليم العالي الاسبق وسعيد خليل موجه اول اللغه العربية بإدارة بنها التعليمية ود احمد السقا سكرتير عام الغرفة التجارية بالقليوبية عبد الرحمن فتح الباب وكيل إدارة بنها التعليمية والدكتور هشام البطش نيابة عن رئيس جامعة بنها.

وقال مصطفي عيبد الحميد فرج الممثل القانوني ان الملتقي إستهدف التطوير المهني للمعلمين بمهارات القرن ال21 ، في رفع كفاءات المعلمين في مختلف التخصصات، وتأكيدًا على إضافة خبرات مميزة، واستراتيجيات حديثة متطوّرة لمنظومة التعلم حيث حقل التدريس المهنيّ في إطار الاستجابة للتطورات المتلاحقة في حقل التعليم، ومتابعة أحدث استراتيجيات التدريس وطرق المعرفة..
أشار ان هذه المرة الأولى لعقد الملتقى خارج نطاق القاهرة وفي محافظة من أعرق محافظات مصر وتضمن ورش عمل تفاعلية واستراتيجيات جديدة في فصول المدرسة بهدف إظهار رؤية مصر للدراسات العربية النابع من رؤيتها للتعليم 2030م، حيث تبادل الخبرات الإبداعية والتدريسية بين المعلمين في المناهج وطرق التدريس.

قد يعجبك ايضا