إعلان

تصاعد أزمة معهد القلب 25 طلب إحاطة لوزيرة الصحه بمجلس الشعب بسبب إقالة جمال شعبان

0 213

 

كتب/ مصطفى صابر عيد

انتفض نواب بالبرلمان ضد قرار الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة الأخير بإقالة مدير معهد القلب، وسارع بعضهم لاستخدام أدواتهم الرقابية المتمثلة في تقديم طلبات الإحاطة أو بيانات عاجلة؛ لمناقشة هذا القرار الذي وصفه البعض بالمريب ..

وتقدم النائب علاء سلام، أمين سر لجنة البيئة والطاقة بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بشأن إقالة الدكتور جمال شعبان عميد معهد القلب، بعد أن حقق طفرة كبيرة فى المعهد خلال فترة قصيرة.

واستنكر سلام، ما تقوم به الوزيرة من التقليل بحهود الذين يعملون ويجتهدون وبدلا من أن تكافئهم تقوم بإقالتهم، متسائلا: هل تخشين من بروز دور الدكتور جمال شعبان وحديث الإعلام والصحافة عن جهوده ونجاحاته وتخشين من أن يتولى حقيبة الوزارة ؟، ولماذا تتركين المقصرين فى مستشفيات الوزارة فى الأقاليم يهملون فى علاج الناس بل يسرحونهم بدون علاج؟.

وأكد سلام أن الدكتور جمال شعبان استطاع خلال فترة قصيرة عمل طفرة كبيرة فى تطوير معهد القلب فقد استطاع أن يجعل غرف العمليات تعمل 16 ساعة يوميا حتى نجح فى إنهاء قوائم الانتظار، وفى الشهر الواحد كان يجرى عمليات بمعدل 450 حالة بدون تسجيل، موضحا أنه أجرى خلال فترة رئاسته المعهد 9 آلاف حالة قسطرة و2000 حالة جراحة قلب مفتوح، متسائلا هل يستحق هذا أن نقوم بإقالته؟.

وتقدم النائب هيثم الحريري القيادي بتكتل ٢٥/٣٠ بطلب إحاطة لاستجلاء الأسباب الحقيقية خلف إصدار قرار إقالة مدير معهد القلب، مؤكدا أن القرار السابق أثار الكثير من الأسئلة حول المبرر الحقيقي لهذا القرار، خاصة أنه فى وقت سابق أصدرت وزارة الصحة بيانا تشيد فيه بأداء العاملين فى معهد القلب فى ظل مديره الذي تمت إقالته.

وأضاف الحريري في طلبه أنه يتقدم بهذا الطلب تأكيدا على الدور الدستورى للنواب فى الرقابة على أعمال الحكومة والتصدى لأى محاولة للتعسف فى استخدام السلطة من قبل المسؤولين.

وطالب الحريري وزيرة الصحة بتقديم تقرير عن أداء معهد القلب قبل وبعد المدير الذي تمت إقالته، وكذلك تقديم تقارير متابعة أداء معهد القلب فى الفترة الماضية، داعيا إلي سرعة مناقشة طلب الإحاطة فى لجنة الصحة.

وقال النائب أحمد عبده الجزار، عضو مجلس النواب عن دائرة البساتين، إنه سيتقدم ببيان عاجل للدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، موجه ضد كل من المهندس مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بسبب إقالة الدكتور جمال شعبان مدير معهد القلب، مؤكدا أنها إقالة غير مفهومة وغامضة.

وأوضح “الجزار” أن وزيرة الصحة وقعت في تناقض غريب وغير مفهوم في واقعة إقالة الدكتور جمال شعبان، حيث أشادت بالتقدم الذي أحدثه في معهد القلب وفي القضاء على كل قوائم الانتظار ضمن مبادرة الرئيس السيسي في بيان رسمي خارج من الوزارة للصحفيين من شهر بالظبط ومنشور في العديد من وسائل الإعلام، وعندما أقالته قالت إنه لم يقض على قوائم الانتظار وأنه مقصر في عمله في بيان رسمي أيضا!

وأشار “عضو مجلس النواب”، إلى أن بيان الوزارة ذكر بالنص” أن أعلى مستشفى تابع لمستشفيات الوزارة قام بإجراء عمليات ضمن مبادرة الرئيس السيسي للقضاء على قوائم الانتظار هو معهد القلب القومي بعدد 4952 عملية.

وأضاف “نائب البساتين” أن هناك إشادة كبيرة من العديد من الأطباء الذين عملوا في معهد القلب مع الدكتور عماد وهناك إشادة كبيرة بمجهوده وانحيازه للفقراء، مضيفا يجب أن تشرح لنا الوزيرة لماذا إقالته واتهمته بالتقصير وهي التي كانت تشيد به في الفترة الماضية.

وصرحت ا. د غادة موسي صقر ” عضو مجلس الشعب عن دائرة بندر دمياط ” أهم إنجازات شعبان القضاء على قوائم الانتظار بالمعهد و أنه من الكفاءات التى أحدثت تغيير في معهد القلب، وله بصمات واضحة فى التطوير والانضباط واتسأل مكافأته هي الإقالة والاستغناء عن خدماته لمصلحة من يتم تجريف أى كفاءات بوزارة الصحة وما هي معايير اتخاذ القرارات التى من شأنها تحدث تأثير سلبي ..

واضافة غادة : اطالب وزيرة الصحة بالعدول عن هذا القرار أو الكشف عن أسباب الإقالة، والتى سببت حالة من الاستياء الشديد بين الأطباء والراى العام المصرى ..

قد يعجبك ايضا