إعلان

إعلان

صور| كوبري مشاة «سنديون» يهدد أرواح المواطنين في القليوبية

0 737
كتب : محمد سالم
 
أصبح كوبري مشاة قرية سنديون، التابعه لمركز قليوب، بمحافظة القليوبية، والواقع علي طريق “القاهرة – إسكندرية”، الزراعي، خطرا داهما يهدد أرواح المواطنين والفتيات خاصة طلاب المدارس والجامعات، نظرا لأن الكوبري مغطي بألواح من “الصاج”، ويحجب الرؤية تماما عند الصعود إليه، حيث يستخدمه مئات المواطنين يوميا في العبور إلي ضفتي الطريق، وهو ما جعله مرتعا ووكرا للخارجين علي القانون ومتعاطي المواد المخدرة، نظرا لعدم وجود خدمات أمنيه عليه، الأمر الذي أدي إلي وقوع حالات تحرش جنسي، من قبل مجموعه من البلطجية علي الفتيات أثناء ذهابهم وعودتهم من دروسهم، فضلا عن قيام الخارجين على القانون بتثبيت المواطنين خاصة في أوقات الليل، والإستيلاء منهم بالإكراه علي نقودهم ومتعلقاتهم الشخصية، في ظل غياب تام لأجهزة الأمن بالمحافظة عن تأمين هذا الكوبري الهام.
 
 
ويقول الدكتور ناصر مأمون، باحث بجامعة القاهرة، أن الحكومه أبتكرت أحدث الطرق للحفاظ علي البلطجية وتيسير أعمالهم في التثبيت والتحرش والتعدي علي خلق الله بل والاغتصاب والقتل أن أستدعي الأمر، مشيرا بأن آخر ضحايا هذا الكوبري المغطي من كل الجوانب والذي يشبه النفق المعتم، هي طالبة الطب “دعاء مجدي”، حيث نجاها الله من يد البلطجية وخرجت بكسر في كعب قدمها، حيث كانت كمن أستعان علي الرمضاء بالنار فكان عليها أن تختار لنفسها طريقه الموت فإن عبرت الطريق من أسفله ماتت تحت عجلات السيارات المسرعه، أو تعبره من خلال الكوبري وتموت علي يد بلطجي .
 
وحذر “مأمون”، من أرتفاع معدلات الجريمة بالقرية، إذا تم ترك الكوبري علي هذا الوضع بدون خدمات أمنية، موجها حديثه للأجهزة الأمنية قائلا: “أما أن تضعوا حراسه علي كوبريكم أو أذهبوا إلي الجحيم بطريقكم من أمام قريتنا” .
 
 
وأضاف المحاسب “ممدوح مجدي مأمون”، أن هذا الأمر أصبح لا يمكن السكوت عليه، حيث أنه يمثل خطورة من كافه النواحي لأنه لو لم يعالج وبسرعة سيؤدي إلي حدوث مشاكل ضخمه غير مضمونه العواقب بين الأهالي .
 
كما ناشد أهالي قرية سنديون، اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية، بوضع خدمات أمنية علي مطالع الكوبري حرصا علي أرواح المواطنين، وضبط العناصر الإجرامية التي أتخذت من هذا الكوبري وكرا لممارسة نشاطهم الإجرامي .

قد يعجبك ايضا
error: المحتوى محمي !!