بالصور – الأمطار حولت شوارع كفر الجزار الى برك ومستنقعات

50

كتبت ابتسام منصور

تبعد قرية كفر الجزار عن ديوان عام محافظة القليوبية مسافة اقل من كيلو متر مربع هى قيمة طول كوبرى كفر الجزار ورغم ذلك فان القرية لا تحظى باى اهتمام سواء من محافظ القليوبية او من رئيس مدينة بنها التى تطل بمكتبها عليها حيث حول مياه الامطار الاخير شوارع القرية وبعض القرى المجاورة لها الى برك ومستنقعات وفشل كل التصاريح الورديه التى اطلقها الدكتور علاء مرزوق محافظ الاقليم بانه يتم شفط المياه اول باول لمنع تراكمها فى الشوراع لاعاقة الحركه والادهى من ذلك انه لا توجد اى شبكات لصرف المياه عكس ما قرره المسؤلين فجميع الشبكات مسدوده لعد الصيانه وكل تصريحات المسؤلين فى هذا الشان ” شو اعلامى ”
الوضع اسؤ فى قرى وروره ودملو وميت الحوفيين حيث تحولت شوارعهذه القرى الى برك من الطين والوحل عقب موجة الأمطار الغزيرة التى شهدتها القليوبية وسط تجاهل تام من مسئولى الوحدة المحلية
فى كفر الجزارتحولت المياة الى اللون الأصفر بعد تركها على طريق الكورنيش والطريق السريع الزراعى القديم واضطر الأهالى الى استخدام المعابر الحجرية واطارات الكاوتش للسير عليها واستخدام الكشافات بسبب ضعف اضاءة الأعمدة
فالقرية التى تقع مباشرة على النيل وكانت تمثل الطريق الزراعى القديم وتمثل بديلا محوريا فى حالة وقوع حادث على الزراعى ومدخلا لمحافظات المنوفية والدقهلية والغربية تعانى من انتشار القمامة التى تحاصرها من كل جانب بداية من طريق الكورنيش الذى تحول الى مقلب عمومى وجواركبائن الغاز الطبيعى بما يهدد بكارثة و تحاصر مدارس القرية من كل جانب .
الأزمات بالقرية تتواصل ومن بينها حالة الظلام التى تسود منطقة المقابر وحرمان بعض المناطق التابعة للقرية من الصرف الصحى وسوء حالة الكورنيش الذى تم إحتلاله من قبل البلطجية والخارجين عن القانون وتتم سرقة الكهرباء به علنيا وتنتشر فيه الدراجات البخارية غير المرخصة وبدون لوحات معدنية وتهدد حياة من يجلس على الكورنيش وخاصة الاطفال .
الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فأهالى القرية أبدوا غضبهم من عدم رد الشىء لأصله وإعادة رصف شوارع القرية بعد حفرها لتركيب الغاز ومياة الشرب والكهرباء وتحولت كل الشوارع الى مطبات وحفر رغم سداد شركة الغاز لتكاليف رد الشىء لأصله .
واكد اهالى القرية ان شوارع أكبر قرى بنها وأقربها للمحافظة تحولت الى حفر ومطبات وتحولت الى برك طينية بسبب سقوط الأمطار واصيبت بالشلل التام بشوارع وتوقف المواطنين عن الحركة لقضاء مصالحهم وتساءلوا اين سيارات شفط المياه وغرف العمليات التى قررها محافظ القليوبية ؟ ورئيس مدينة بنها الى تجلس فى برج عالى ولم تكلف نفسها للنزول للمواطنين فى الشوارع لتشاركهم معاناتهم
وانتقد مواطنو القرية تقاعس الوحدة المحلية فى القرية والمدينه عن انهاء تلك الإجراءات ومخاطبة الأجهزة المعنية لحل تلك الأزمة .
كما انتقد اهالى القرى الواقعة على الطريق الزراعى القديم ببنها انتشار القمامة بمحيط محطات الغاز والمدارس ومحطة مياة الشرب وطريق الكورنيش الذى تم صناعة حفر عميقة به لوضع تجمعات القمامة بما يمثل إهدارا للمال العام لما تم انفاقه على الكورنيش الذى كلف موازنة الدولة الكثير من الأموال مشيرين الى تحول الكورنيش الى مكان سىء وانتشار بعض الخارجين عن القانون وسرقة حديد ومقاعد الكورنيش الذى انشىء كمتنفس للمواطنين فى عهد المحافظ الأسبق عدلى حسين

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.