إعلان

مصرع المتهم الرئيسي في واقعة قتل ام وابنتها رميا بالرصاص بسبب الجنس والمخدرات بالعبور

0 1٬108

كتب- إسلام عبد العليم :

تمكنت اجهزة الامن بالقليوبية بالتنسيق مع مصلحة الامن العام ومديريتي امن الشرقية والإسماعيلية من تصفية المتهم الرئيسي في واقعة قتل أم وابنتها رميا بالرصاص بمدينة العبور بسبب إعتقاده واعوانه انهما وراء الإبلاغ عن دولاب المخدرات الذي يديره في منطقة متاخمة للقليوبية وتتبع محافظة الشرقية حيث تبين ان المتهم يدعي “لوكشه” وكان مختبئا في منطقة السحر والجمال في الاسماعيلية حيث نجحت اجهزة الامن في تحديد مكانه ومداهمه وكره وتبادل الرصاص معه مما ادي لمقتله

تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق

كانت المعلومات السرية قد وردت للعميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائي بتورط العنصر الإجرامى”محمد س. س” وشهرته “لوكشة” في قتل ام وابنتها بالعبور وانه ينتحل اسم زياد ويقيم وادى الملاك – بدائرة مركز شرطة التل الكبير بالإسماعيلية ومقيم حالياً بمنطقة عشش برك الصرف بدائرة قسم شرطة ثان العاشر من رمضان بالشرقية، بالمنطقة الصحراوية بالسحر والجمال المتاخمة لطريق الإسماعيلية/ القاهرة الصحراوى – بدائرة مركز شرطة التل الكبير بالإسماعيلية

اخطر اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية وتم وضع خطه إستهدفت محاصرة المتهم والقبض عليه  حيث يعد أحد أخطر العناصر الجنائية التى تقوم بالإتجار فى المواد المخدرة بتلك البؤرة ومحكوم عليه بالإعدام فى قضية “شروع فى قتل” ومطلوب ضبطه وإحضاره فى قضيتين اخرهما واقعة مقتل ام وابنتها بالعبور

علي الفور تم إعداد قوة مكبره من مصلحة الامن العام ورجال مباحث القليوبية والشرقية والإسماعيلية بقياده اللواء هشام سليم مدير مباحث القليوبية والعميد يحي راضي رئيس المباحث وتم مداهمة وكر المتهم وما ان شعر بهم حتي اطلق الرصاص قتبادلت القوات الرصاص مما ادي علي مصرعه في الحال وعُثر بجوار جثته على (بندقية آلية – وعدد 9 خزينة – و160طلقة لذات العيار- طبنجة – وطلقتين لذات العيار-  500 جرام لمخدر الهيروين – دراجة نارية “بدون لوحات” – ميزان حساس – عدد 3 هاتف محمول)

كانت اجهزة الامن بالقليوبية قد نجحت في كشف هوية وتحديد المتهمين بقتل أم وابنتها عثر علي جثتيهما مقتولتين بالرصاص بطريق “مصر – إسماعيلية ” الصحراوي في اتجاه مدينة بلبيس بالشرقية بدائرة قسم العبور حيث تبين أن المتهمين كانوا يتعاطون معهما مخدر الهيروين وكانوا على علاقه غير شرعية مع القتيلتين ، وعندما اختلفوا على دواليب البودرة والتقسيم بينهم قرروا قتلهما والتخلص منهما لشعورهم بأنهما أبلغتا رجال الشرطة عنهم وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط المتهمين الهاربين.

تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، إخطارًا من العميد أسامة عبدالفتاح، مأمور قسم العبور، ببلاغ من أحد الأشخاص قال فيه، إنه تعرف على الجثتين من خلال نشر صورهما وأن إحداهما شقيقته والأخرى ابنتها  حيث تبين أن الأولى تدعى “نسمة. ص” 38 عامًا ربة منزل، والأخرى ابنتها وتدعى “كريمان. م” 18 سنة، والأم مدمنة للمخدرات  وأن الأم مطلقة ومنفصلة عن زوجها، والد القتيلة الثانية منذ عامين، وسبق لها الزواج أكثر من مرة، وأن القتيلة الثانية لم تكمل تعليمها وتركت التعليم فى المرحلة الابتدائية.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا