إعلان

محافظ القليوبية ومدير مديرية التعليم  يكرمان معلمة لحصولها على لقب أفضل معلمة عربية

0 41

كتب – مصطفي صابر عيد :

كرم الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية وطه عجلان مدير مديرية التربية والتعليم بالمحافظة المعلمة ولاء أحمد معلم أول الدراسات الإجتماعية بمدرسة حسن أبو بكر الرسمية المتميزة للغات التابعة لإدارة القناطر الخيرية التعليمية لحصولها على لقب أفضل معلمة عربية على مستوى العالم العربى فى المسابقة التى نظمتها شبكة إعلام المرأة العربية بمشاركة 9 دول عربية لأفضل مبادرة لطلاب المدارس .

ووجه المحافظ ومدير المديرية الشكر للمعلمم مطالبين إياها ببذل المزيد من الجهد وتحقيق النجاحات المتتالية التى تنعكس عليها وعلى العملية التعليمية وعلى الوطن .

وأكد الدكتور علاء عبد الحليم ان تبنى الرئيس لمشروع التعليم كمشروع قومى وإعلانه عام 2019 عاما للتعليم يعكس اهتمام الدولة بالتعليم بإعتباره ركيزة أساسية للنهوض بمصر والإرتقاء بها .

وقال طه عجلان مدير مديرية التربية والتعليم ان وزارة التربية والتعليم بقيادة الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى تنتهج منهجا حديثا وعلميا وفق خطط مدروسة للنهوض لالتعليم والإرتقاء بالمعلم ورفع مستوى المهنى والثقافى والأكاديمي .

من جانبها قالت المعلمة ولاء أحمد انه تم تدشين المبادرة عام 2015 حيث تم عمل مبادرة لربط المدرسة بالمجتمع وهى مبادرة (رواد التعليم صناع قادة ) ونجحت تلك المبادرة فى الربط بين المجتمع المدرسى والجامعى حيث تمت بالتعاون مع كليتى الهندسة ببنها وشبرا وهندسة حلوان والجامعة الأمريكية والعديد من المؤسسات البحثية والعلمية وتم عمل مشروعات علمية فى مدينة العلوم والتكنولوجيا والجامعة الأمريكية لتبسيط العلوم وعلوم الفضاء وبرامج القبة السماوية  وكذلك ورشة عمل (مدرستى )التى ضمت 17 مدرسة وعلمنا الطلاب خلالها التكنولوجيا والميكانيكا ورصدوا مواقع الكواكب .

كذلك عمل زيارة المجلس الأعلى لثقافة الطفل وتم عمل معرض للطلاب وتم ترشيحنا لمسابقة المخترع الصغير بوزارة الثقافة وحصلنا على 4 ميداليات 2 ذهبية و2 فضية وشهادة تقدير ل 5 طلاب وبناء عليه قامت المبادرة العربية بترشيحى لمسابقة الأفضل التى شارك فيها 9 دول عربية

ووجهت المعلمة الشكر لوزير التربية والتعليم ولمحافظ القليوبية ولمدير مديرية التربية والتعليم على دورهم الداعم والهادف للإرتقاء بمنظومة التعليم وتوفير مناخ ملائم للطلاب والمعلمين وبيئة تعليمية خصبة ينتج عنها تعليما متميزا .

قد يعجبك ايضا