إصابة صلاح “نعمة أم نقمة” لفرعون ليفربول؟

23

تعرض النجم المصرى محمد صلاح ، المحترف فى نادى ليفربول الإنجليزى، لإصابة عضلية خلال مشاركته فى مباراة مصر وسوازيلاند التى أقيمت أمس الأول، السبت، بملعب “السلام”، ضمن منافسات الجولة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية التى تستضيفها الكاميرون العام المقبل.

محمد صلاح يعانى من شد فى العضلة الضامة وهى الإصابة التى تستلزم خضوع اللاعب للراحة من أسبوع إلى أسبوعين.

التقرير التالى يستعرض وجهتى النظر حول إصابة محمد صلاح، وإذا كانت فترة الراحة التى سيحتاجها اللاعب المصرى للتعافى من الإصابة جاءت فى التوقيت المناسب لالتقاط الأنفاس، أم فى توقيت غير مناسب ستزيد من الضغوط التى يعانى منها اللاعب جراء انخفاض معدله التهديفى مع “الريدز” الموسم الحالى.

ويواجه محمد صلاح خطر الغياب عن مباراتى ليفربول ضد هدرسفيلد تاون وكارديف سيتى بمسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز “البريميرليج”، بجانب مباراة النجم الأحمر الصربى المحدد لها 24 أكتوبر الجارى، ضمن منافسات الجولة الثالثة لدور المجموعات بمسابقة دورى أبطال أوروبا.

لاشك أن غياب محمد صلاح بسبب الاصابة العضلية ستمنح اللاعب الفرصة المناسبة لإلتقاط الانفاس والتخلص من الارهاق والاجهاد الذى عانى منه طوال الفترة الماضية بسبب ضغط المباريات.

كما سيكون غياب محمد صلاح نقطة انطلاق جديدة للنجم المصرى الذى يسعى لاستعادة ذاكرته التهديفية مع ليفربول الذى يحل ضيفاَ على أرسنال فى الثالث من نوفمبر المقبل بملعب “الإمارات”، ضمن منافسات الجولة الـ11 من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى، وهى إحدى المحطات المهمة فى مشوار “الريدز” نحو تحقيق حلم الحصول على لقب “البريميرليج” للمرة الأولى منذ 28 عاماً.

من وجهة نظر أخرى، جاءت إصابة محمد صلاح فى توقيت غير مناسب، لاسيما أن اللاعب كان يسعى جاهداً لاستعادة بريقه مع ليفربول الذى سيواجه هدرسفيلد تاون وكارديف سيتى بمسابقة الدورى الإنجليزى أصحاب الدفاع المتواضع، حيث تعد المباراتان بمثابة الفرصة المناسبة لنجم “الريدز” للتسجيل.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.