أهالي سرياقوس يصرخون : الأراضي الزراعية تنقرض والوحدة المحلية خارج نطاق الخدمة

77

أشتكي أهالي قرية سرياقوس مركز الخانكة من إنتشار ظاهرة تبوير الأراضي الزراعية بشكل يهدد بالقضاء علي الرقعة الزراعية بالقرية وسط صمت يصل لحد التواطوء من مسئولي مجلي ومدينة الخانكة والوحدة المحلية بسرياقوس والإدارة الزراعية التي إكتفت بمشاهدة المخالفات دون تدخل رغم توجيهات الدولة بالحفاظ على الأراضي الزراعية وحمايتها من التبوير واستصلاح الأراضى الصحراوية من أجل زيادة الرقعة الزراعية في مصر.

وأكد الاهالي في شكواهم لخدمة واتس اب ” مباشر القليوبية ” إن أصحاب الأراضي والتجار هم من لهم مصلحة فى تبوير الأراضى الزراعية فى القرية، وتحويلها إلى مبان سكنية ويوجد العشرات من الأراضي تم تبويرها بالقرية، وتم عرضها للبيع كأراضي مباني، مؤكدين أن الأراضى الزراعية فى القرية، بعد ما كانت خضراء تحولت إلى اللون الأحمر.

أضاف الاهالي إن أصحاب الأراضى قطعوا كل وسائل الري عن الاراضي حتي تصبح غير صالحة للزراعة، وتحويلها إلى أراضى مبان وارتفاع اسعارها، مشيرين أن سعر فدان الأرض بعد تحويله من أرض زراعية إلى مبان يكون باسعار خياليه طالب الاهالي الدولة بالرقابة وإحكام السيطرة على انتشار ظاهرة تبوير الأراضى الزراعية باتخاذ جميع الإجراءات للقضاء عليه، لأنها مقوم أساسى للأمن الغذائى المصرى ومحاسبة مسئولي الوحدة المحلية ومجلس المدينة والمركز عن تنفيذ القانون بالإزالة حفاظا على الأراضى الزراعية الخصبة التي تمثل عصب الاقتصاد الزراعي المصري.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.