د. رمضان عرفة يكتب.. القليوبية بين أمنحتب وعشماوى

39

تشهد محافظة القليوبية يوم الخميس القادم الموافق 30 اغسطس 2018 مهرجانات وطنية وقومية احتفالا بالعيد القومى للمحافظة والذى نتحتفل به سنويا في الثلاثين من شهر أغسطس من كل عام حيث ان ذلك التاريخ يواكب افتتاح القناطر الخيرية سنة 1868 م التي يتوافد اليها السائحون والزائرون من مختلف أنحاء مصر والعالم لمشاهدة المناظر الطبيعية والمنتزهات والحدائق التي تبلغ مساحتها حوالي 500 فدان.

كانت القليوبية في العصر الفرعونى تقع في الإقليم العاشر من أقاليم مصر السفلى وكانت عاصمتها تسمى (حات/حرى/ايت) أى قلعه وسط الأرض لانها تتوسط الجزء الجنوبي من الدلتا فكان اسمها بالاغريقيه (أتريبس) وبالقبطيه (أتريب أوتل أتريب) ومن أبرز أبناء القليوبيه في العصر الفرعونى هو أمنحتب من حسبو الذي تدرج حتى أصبح يقبض على زمام الامور في مصر القديمة في عقد أمنحتب الثالث الذي كرمه فصرح له بإقامه معبد جنائزى لنفسه بجوار معبد الفرعون وتحت تابوته ونقش بنقوش ملكيه على غرار توابيت الملوك.

بينما كانت القليوبيه في العصرين البطلمى والرومانى تسمى أتريبس وعاصمه لإحدى محافظات شرق الدلتا وهي تقع في الشمال الشرقي من مدينة بنها عند تل أتريب وكانت أتريبس مركزا زراعيا وصناعيا وتجاريا كبيرا.

وفي العصر الإسلامي كانت القليوبية تابعة لإقليم الشرقية، وفي عام 857 هجرية 1351 ميلادية أصدر السلطان الناصر محمد بن قلاوون مرسوما بفصلها عن الشرقية واعتبارها إقليما باسم الأعمال القليوبية نسبه إلى مدينة قليوب، التي جعلها عاصمة لها وفي عام 933 هـ 1527 م سميت ولاية القليوبية ثم مأمورية القليوبية وفي سنه 1833 ميلاديه سميت مديرية القليوبية وقاعدتها مدينة بنها وفي عام 1960 م سميت محافظة القليوبية وظلت مدينة بنها عاصمة لها.

وتشهد حاليا محافظة القليوبية نقله نوعية في اقامة المشروعات الخدمية والانتاجية حيث يقوم اللواء محمود عشماوى محافظ الاقليم يوميا بافتتاح العديد من المشروعات التى ستساهم بقدر كبير في تنمية المجتمع المحلى والارتقاء بمستوى معيشة المواطنين تحت شعار القادم أفضل باذن الله.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.