المخططين لتفجير ” كنيسة مسطرد” الاول راقب الطريق والثانى أعطى الإشارة

234

أدلى محمد أحمد عبد المؤمن عواد واسمه الحركى “زيزو المنياوى ” ويحيى كمال محمد المتهمان في حادث مسطرد بمعلومات تفصيلية عن الحادث الإرهابي الخسيس بمسطرد الذي استهدف كنيسة السيده العذراء وتصدت له قوات الأمن
حيث اعترف المتهمان بقيامهما بوضع مادة سامة على المسامير المستخدمة في تصنيع العبوة الناسفة التي انفجرت في الانتحاري بهدف إحداث إصابات قاتلة بمحيط الموجة الانتحارية لإسقاط أكبر عدد من الضحايا.
وكشفا المتهمان عن استعانة الإرهابي المتفجر ” عمر محمد أحمد” باثنين من العناصر المضبوطة بالقرب من الكنيسة حيث قام المتهم المضبوط يحيى كمال بمراقبة المكان بدراجة نارية والمتهم المضبوط محمد عواد أعطى إشارة البدء للإرهابي القتيل الذي كان يضع العبوة في حقيبة أسفل ملابسه وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ولازالت التحقيقات مستمرة وسنوافيكم بالتفاصيل اول باول

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.