مستشار وزير التعليم الأسبق لوزيرة الصحة : لدينا دراسات واقعية لإصلاح المنظومة الصحية فى مصر

27

طالب  الدكتور إبراهيم راجح مستشار وزير التعليم العالى ووكيل كلية الطب البشرى ببنها السابق ونائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العربية للعلوم والثقافة والتنمية الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان بإعادة النظر فى كافة عناصر المنظومة الصحية فى مصر بما ينعكس بشكل حقيقى على الواقع الصحى بعيدا عن التقارير المكتبية والنزول الى أرض الواقع للتعرف بشكل حقيقى على واقع المستشفيات والمؤسسات الطبية فى مختلف نجوع الوطن .

وقال راجح فى تصريحات صحفية أن المنظومة الصحية في مصر تحتاج الى تكاتف جميع الجهود وتناسق جميع الأطراف المجتمعية والمؤسسية والحكومية من أجل الخروج بها الى ما يرضى المواطن .

وأوضح راجح إنه قام بوضع رؤية حول الواقع الصحي في مصر وسبل تطويره خلال المرحلة المقبل وتلك الرؤية والخطة الإصلاحية تعتمد على 3 محاور هي العامل البشرى من أطباء وهيئة تمريض وأطقم طبية والتجهيزات الطبية بالمنشآت الصحية ونظام صحى سليم وموحد .

كما تعتمد الرؤية على أهمية إعطاء الطبيب الذى يعمل بالجامعة ما يكفيه للبحث العلمي وخلق أجيال متعاقبة من الأطباء، وعدم السماح له بالجمع بين الأستاذية والعمل الخاص، وفقد ميزة الأستاذية حال قيامه بفتح عيادة خاصة، لأنه لن يستطيع الوفاء بعدد ساعات العمل المطلوب منه في الجامعة يوميا.

وأضاف راجح ان الخطة التي تم وضعها كشفت عددا من السلبيات في النظام الصحي تتطلب وضع اليات وحلول لمواجهتها ومن ابرز تلك السلبيات وجود مفارقات بالنسبة لمعدلات الوفيات والمرض بين الأطفال أقل من 5 سنوات وحديثي الولادة والأمهات وتتضح تلك الاختلافات في المناطق الحضرية والريفية وبين الوجه البحري والقبلي .

كما تعتبر نوعية الرعاية الصحية المقدمة بواسطة الوحدات العامة دون المتوسط من وجهه نظر مستخدمي الخدمة الى جانب استخدام بعض الخدمات الصحية بصورة حرجة ومنها ما يتعلق بالحمل والولادة وفقا لنتائج المسح الديموغرافي و مشكلة نقص التغذية وتهميشها وارتفاع معدلات الإعاقة للنمو وارتفاع نسبة الإصابة بالأنيميا الى 38% للأطفال دون السن المدرسي و22% بين الحوامل ونقص اليود في 9 محافظات واقتصار نسبة الرضاعة الطبيعية على 34% فقط من المصريين مشيرا ان النظام الصحي في مصر نظام رأسي يحد من فرص الاستفادة بأفضل الممارسات الطبية الحديثة وعدم اتاحة الرعاية الصحية بشكل عادل ومنصف بين فئات المواطنين.

واكد راجح ان الدراسة لم تكتفى برصد السلبيات بل طرحت الحلول والتى تتمثل فى اعداد برنامج إصلاحي من خلال التغطية الشاملة والجودة والعدالة والكفاءة والاستمرارية واهمية وضع بروتكولات علاج للأمراض للتخصصات المختلفة في مصر وتوجيه القرارات والمعايير المتعلقة بالتشخيص وتوحيد المقررات الدراسية بكليات الطب في مصر وتوحيد الاختبارات على مستوى الجمهورية مع ضرورة تفرغ اعضاء هيئات التدريس بكليات الطب للبحث العلمي والتدريس من اجل ضمان الجودة مع ضمان دخل مناسب لهم، ووضع برنامج تدريبي محدد لأطباء الامتياز.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.