كحك وبسكويت العيد محظور علي هؤلاء

17

اقترب الاحتفال بعيد الفطر في مصر بتناول الكعك والبسكويت والبييفور والغريبة ، وكلها من الاكلات التي تحتوي علي سعرات حرارية عالية ، وكمية كبيرة من الدهون تقدر ب50% من مكوناتها ، مما قد يتسبب في حدوث مضاعفات صحية لبعض المرضى.

– مرضى الكوليسترول والقلب:
حذر الدكتورسامي سليمان استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية من الإفراط في تناول الكعك والمأكولات السكرية في عيد الفطر، يسبب الشعور بالامتلاء والشبع، لأنها تأخذ وقتاً في الهضم، وتحتاج إلى وقت أطول حتى يتخلص الجسم منها، وينصح بتناول كعكة واحدة كل فترة زمنية لا تقل عن ثلاث ساعات ، بينما مرضى القلب عليهم تناول كعكة واحدة في اليوم منعاً لزيادة نسبة الكولسترول في الدم .

– مرضى السكري:
اما مريض السكري فيجب ان يحدد حالته الصحية للمريض في  في نهاية رمضان ، و يجب أن يراجع الطبيب المتابع لحالته من أجل تقييم نسب السكر في الدم ، و مدى التحكم فيها، حيث أن ذلك يساعد على بناء خطة تغذية مناسبة خلال عيد الفطر ، و تعديل خطة العلاج وضبط الجرعات و مواعيد الدواء وفقاً لأخر تقييم للحالة ، ويمكن الاكتفاء بقطعة أو اثنين على الأكثر من الكعك في اليوم الواحد، و هذا مشروط بأن تكون نسب السكر في الدم مضبوطة و ليست مرتفعة.

– مرضى السمنة والجهاز الهضمى:
أكد الدكتور مجدى عبد العزيز خبير التغذية ، انه لا يجب الافراط فى تناول كميات كحك العيد ، فقد يتسبب ذلك في رفع مستوى الكوليسترول ويسبب أزمات بالقلب.

اضاف ان كثيرا من الناس يحدث لديهم بعض الاضطرابات في القناة الهضمية نتيجة عدم وجود توازن في تناول العناصر الغذائية الأساسية من الكربوهيدرات والدهون والبروتين ، لذا يفضل عدم الإفراط في تناول الكعك لانه يسبب عسر الهضم واُجهاد الكبد والجهاز الهضمي.

ويجب تناول أغذية غنية بالألياف لأنها تقلل من امتصاص الدهون ، مثل الخضروات والفاكهة كالبرتقال والجزر والتين، وكذلك البقوليات.

كما يفضل تناول الكعك إلى جانب المشروبات وخاصة شرب الحلبة والقرفة بعد الكعك يجنبنا آثاره الضارة , لان الحلبة تحتوى على مادة “الجلاكتوفتان” التى تخفض مستوى السكر و الكوليسترول فى الدم، كما ان تناول مشروب القرفة يساعد أيضا على هضم المواد الغذائية الدسمة التى تدخل فى إعداد كعك العيد

وأكدت الدراسات أن مخبوزات الكحك والغريبة والبتى فور وغيرها تحتوى على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة مثل الكربوهيدرات والدهون والبيض، وبعض الإضافات الغذائية التى تعطى الطعم والرائحة المميزة لها،,‏ بالإضافة إلى الأنواع المختلفة من المكسرات، والتى هى مصدر من مصادر فيتامين “‏e‏” المعروف بقوته المضادة للأكسدة، وأهميته فى مقاومة أمراض القلب وتصلب الشرايين‏.‏

كما أوضحت الدراسات أن بعض المكونات الغذائية للكعك بها مواد من شأنها تهدئة الجهاز العصبي، بعكس المتعارف عليه بشرط الاعتدال فى التناول‏.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.