زلات اللسان اطاحت بهؤلاء الوزراء

35

على مدار السنوات الماضية أطاحت زلات اللسان بعدد من الوزراء والمسئولين بعدد كبير من الحكومات المتعاقبة على مصر، لكن الأمر الذى تكرر كثيرا فى الخمس سنوات الماضية يرجع الى نصف قرن من الزمان ايضا ومع ذلك لم يتعلم الكثيرون.

وفى تاريخ زلات اللسان لم ينج احد من تبعاتها وعواقبها فبعضهم رحل فى وقتها وبعضهم قدم اعتذارا والبعض رحل مع اول تغيير وزارى.

وبالعودة للستينات اعتبر الكثير من ابناء الصعيد مشروع رئيس الوزراء آنذاك زكريا محيى الدين بمنع دخول الصعايدة للقاهرة للقضاء على الزحام اهانة كبيرة اثارت جدلا كبيرا.. والطريف هو رد الرئيس عبد الناصر على المشروع وقتها بان المشروع يقتضى ترحيله هو ايضا لأنه من الصعيد.. ونفس المشروع حاول محافظ القاهرة عبد الرحيم شحاته اعادته لكنه قوبل بهجوم شديد ادى لتراجعه.

فى عهد مبارك ايضا لم ينته الامر فوزير الداخلية الاسبق زكى بدر تسبب تصريحاته فى البرلمان بتركه منصبه عام 1987.

أما وزير اعلام الاخوان صلاح عبد المقصود فعن زلاته حدث ولا حرج .. وتعتبر الأهم بينهم حين وقع فى أزمة حينما سالته صحفية باحدى المؤتمرات الصحفية  عن حرية الاعلام فاجاب “تعالى وأنا اقولك فين”.. فضلا عن حوار اجراه مع احدى المذيعات السوريات قائلا لها :أتمنى ألا تكون أسئلتك ساخنة مثلك.

هشام قنديل رئيس الوزراء ايضا اغضب محافظات باكملها .. ويعتبر تصريحه الاشهر ضد نساء بنى سويف قائلا:”قرى بأكملها في مصر في القرن الـ21، يصاب فيها الأطفال بالإسهال لأن الأم التي ترضع لا تقوم بالنظافة الشخصية لصدرها، بسبب الجهل”

ومرة ثالثة تناولت الدكتورة ليلى إسكندر، وزيرة التطوير الحضرى،، عام 2015 مشكلة أهل الصعيد قائلة: “مش عارفة هنرجّع الصعايدة تاني لمحافظاتهم تانى إزاى؟” وهو الأمر الذى أثار موجة من الغضب الشديد تجاهها.

المستشار محفوظ صابر وزير العدل الاسبق عام 2015 اصدر تصريحا اثار حالة من السخط بين جموع الشعب المصرى بقوله أنه لا يحق لابن عامل النظافة الالتحاق بالسلك القضائي.. الأمر الذى دفعه للتقدم باستقالته.

جابر عصفور وزير الثقافة الاسبق ايضا كان قد اطلق تصريحا سبب غضبا فى الاوساط الازهرية بتصريحين ناريين احدهما ان الازهريين ضيقوا الأفق.. والآخر  ان أغلب الكتب التي تُدرس في مدارس وجامعات الأزهر تؤدي إلى التطرف والإرهاب ما اعتبر فى وقتها تطاولاً على المؤسسة الأزهرية .

ولا ينسى احد تصريح المستشار احمد الزند وزير العدل الأسبق فى التليفزيون بانه يمكن ان “يحبس النبى” اذا خالف القانون وعلى الرغم من وصفه للامر بانه زلة لسان غير مقصودة الا ان تصريحه أطاح به من منصبه.

عبد الواحد النبوى ايضا وزير الثقافة الاسبق فى ابريل 2015 اثارت تصريحات لاحدى موظفات  متحف محمود سعيد حالة من الحرج عن وزنها حين قال لها انها “محتاجة تخس شوية” .

فى النهاية السؤال الاهم الذى يجب طرحه هل تطيح زلة لسان اللواء ابو بكر  الجندى وزير التنمية المحلية حينما صرح بان مصير طلبات النواب فى القمامة والتى اثارت ازمة بين الحكومة والبرلمان به من الحكومة الجديدة المنتظر تشكيلها خلال ساعات.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.